صلاح الدين، الملوية

المئذنة الملوية تعدإحدى معالم العراق المميزة بسبب شكلها الفريد ، فهي احدى آثار العراق القديمة المشهورة. بنيت في الأصلمنارة مئذنة للمسجد الجامع الذي أسسه المتوكل عام 237 هـ في الجهة الغربية لمدينة سامراء، والذ كان يعد في حينه من أكبرالمساجد في العالم الإسلامي. المئذنة الملوية جاء اسمها من شكلها الاسطواني الحلزوني وهي مبنى من الطابوق الفخاري يبلغ ارتفاعه الكلي 52 مترا وتقع على بعد 27.25 مترا من الحائط الشمالي للمسجد، وترتكز على قاعدة مربعة ضلعها (33 م) وارتفاعها (3 م) يعلوها جزء اسطواني مكون من خمس طبقات تتناقص سعتها بالارتفاع يحيط بها من الخارج سلم حلزوني بعرض 2 متر يلتف حول بدن المئذنة بعكس اتجاه عقارب الساعة ويبلغ عدد درجاته 399 درجة. في أعلى القمة طبقة يسميها أهل سامراء “بالجاون” وهذه كان يرتقيها المؤذن ويرفع عندها الأذان.

وتقع منارة المئذنة الملوية في مدينة سامراء العراقية التي تحتوي على عدة آثار تعود لعصر حكم الدولة العباسية.

وتظهر صورة المئذنة الملوية مرسومة على عملة الدينار العراقي.

وبسبب هذا الصرح سميت سامراء (سر من رأى)، وكانت الصومعة الملوية كمنارة للمئذنة في المسجد الجامع وليست كما يظن البعض للزينة.
تصميمها وابعادها تقسم الملوية إلى ثلاثة اقسام هي: القاعدة من مربعين الواحد فوق الآخر و ارتفاعهما معا (4.20) م،و طول ضلع المربع الأسفل (31.5)موهناكافريزبارز ارتفاعه (15) سميمتدحول الجوانب الاربعة للقاعدة. اما المربع الثاني ف هو المربع السابق مباشرة و اصغر منه قليلا و ابعاده (3.60×3.40) م، و جوانب القاعدة مزخرفة بعدد من الحــنايا المستطيلة المجوفة فهناك ست حنايا على الجانب الجنوبي المقابل للضلع الشمالي للجامع، وتسع حنايا على كــل جانب من الجوانب الثـــلاثة الاخـرى. يتحدث أجدادنا أنهم رأوا بقايا أعمدة من الخشب على قمة الملوية المسماة بالجاون ويقال إنها سقيفة يستظل بها المؤذن وإن هناك أيضا درابزين من الخشب يمسك به الصاعد ومن الجدير بالذكر أن الناس كانوا يعتمدون حين ذاك على رؤية المؤذن على قمة الملوية لتحديد أوقات الصلاة. بالطبع يتعذر وصول الصوت إلى مسافات بعيدة.

و إن اتجاه المسجد نحو القبلة دقيق بشكل كبير مما يعكس صورة مشرقة عن التقدم العلمي الذي كان عليه المسلمون آنذاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest